التوعية بالامراض النفسية


تعريف المرض النفسي : 

هو حالة من التغيير الذي يطرأ على التفكير والمزاج والسلوك ، والذي قد ينتج عنه إختلال في الوظائف الحياتية اليومية أو في التفاعل مع الاخرين .
ويحدث المرض النفسي بسبب عدة عوامل :
      1-  أسباب وراثية ( جينية )
     2-   أسباب تتعلق بالمحيط
     3-   أسباب عضوية كيميائية 

حقائق بالأرقام :

1-  الأكتئاب : من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً مصاب به حوالي 350 مليون انسان حول العالم ويصيب النساء اكثر من الرجال .
2-    اضطراب ثنائي القطب : هو التقلب بين الاكتئاب والهوس مصاب به 60 مليون انسان حول العالم .
3-    الفصام والأضطرابات الذهانية الأخرى : وهو حالة تشوه الأفكار والادراك والعواطف واللغة والسلوك ، مصاب به 21 مليون انسان حول العالم.
4-    الخرف : وهو هبوط في الوظائف الادراكية مصاب به 47,5 مليون انسان حول العالم .
5-    التوحد : يصاب طفل واحد من من بين كل 160 طفل حول العالم .
6-    اضطرابات فرط الحركة : يصيب 7,5% من الأطفال أقل من 18 سنة حول العالم .
7-    اضطرابات القلق : مصاب شخص واحد لكل 13 شخص حول العالم .
8-    الانتحار : يموت انتحاراً 800 ألف شخص سنوياً حول العالم .
من هم المعرضين للاصابة بالأمراض النفسية
أي شخص معرض للمرض النفسي اذا توافرت العوامل المسببة سواءً كانت وراثية أو عوامل لها علاقة بالأمراض التي تصيب الأم خلال الحمل وينتج عنها اصابة المولود بالمرض النفسي أو عوامل التنشئة والتربية والظروف الأسرية أو الظروف الاجتماعية والمادية والوظيفية أو الصدمات النفسية الناتجة عن الحوادث التي تهدد الحياة أو الاعتداء الجسدي أو العوامل الناتجة عن الفقدان المادي أو المعنوي للأشخاص أو أشياء مرتبطين فيها كذلك الأمراض العضوية التي تصيب الانسان قد ينتج عنها مرض نفسي مباشر سواء كمضاعفات نفسية له أو مضاعفات العلاج .
كما أن تعاطي المواد المدمنة جميعها بدون استثناء لها تأثير سلبي مباشر على الصحة النفسية .
وأخيراً الضرر المباشر للدماغ بسبب الحوادث.


الأعراض النفسية :
ان تأثير المرض النفسي هو تأثير شامل على جميع نواحي حياة الانسان لذلك الأعراض النفسية قد تكون جسدية أو قد تكون سلوكية تحدث خلل في حياة الشخص الاجتماعية والعائلية والوظيفية .
من الأعراض الجسدية :
1-    القلق الزائد والخوف .
2-    الحزن المستمر .
3-    تشوش التفكير و التركيز .
4-    ضعف الذاكرة .
5-    تقلب المزاج بين الفرح الشديد وهبوط المزاج .
6-    تجنب الأصدقاء والمناسبات .
7-    صعوبة فهم الاخرين والتفاعل معهم.
8-    التغيرات في النوم سواءً بالزيادة أو النسيان .
9-    الشعور الدائم بالتعب ونقص الطاقة والنشاط .
10-عدم الرغبة بالقيام بالواجبات المطلوبة أو حتى بالأمور التي كان الشخص يستمتع بها.
11-التغيرات في الرغبة الجنسية .
12- حدوث خلل في ادراك المحيط كرؤية أو سماع أشياء غير موجودة أو الشعور بالخوف الشديد من أشخاص معينين .
13- زيادة أو نقص الشهية وما قد ينتج عنه من زيادة أو نقصان الوزن .
14- الاهتمام الزائد بشكل الجسم والخوف من تغييره وزيادة الوزن .
15- الأعراض الجسمانية المختلفة والتي تسبب الزيارة المتكررة للأطباء مع عدم وجود سبب .
16- خوف الأطفال من الانفصال عن أهلهم وما قد ينتج عنه من تغيرات سلوكية مثل رفض الذهاب الى المدرسة أو الكوابيس .
17- الخوف المستمر من مرض عضوي معين قد يكون أصاب أحد أقاربه وأدى الى وفاته .
18- تكرار الأفعال مثل كثرة الغسيل أو اعادة الوضوء والصلاة .
19- الغيرة الشديدة سواءً من قبل الزوج أو الزوجة .
20- تغير المزاج خلال الدورة الشهرية أو بعد الولادة.
21- عناد الأطفال وكثرة مشاكلهم ومشاكستهم .

مضاعفات الأمراض النفسية :
1-    عدم الشعور بالسعادة وفقدان المتعة بالحياة .
2-    الاختلاف والتفكك الأسري .
3-    العزلة الاجتماعية .
4-    التعاطي ( كسبب ونتيجة ) .
5-    التغيب عن المدرسة أو العمل .
6-    مشاكل قانونية ومادية .
7-    الفقر والتشرد .
8-    إيذاء الذات أو إيذاء الاخرين ( القتل والانتحار).
9-    ضعف الجهاز المناعي والعرضة للأمراض العضوية .
ان الوفاة بسبب أمراض القلب تزيد بنسبة 67% اذا كان الشخص يعاني أيضاً الاكتئاب وبمقدار الضعف اذا كان يعاني الفصام ، وتزيد الوفاة بمقدار 50% في حالات السرطان مع الاكتئاب

نصائح قد تقي من بعض الأمراض النفسية :

1-    ممارسة الرياضة :
ممارسة المشي أو أي رياضة أخرى لمدة 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع له أثر بالغ في الوقاية وفي علاج حالات الاكتئاب البسيط حتى بدون أدوية أو أي علاجات أخرى حيث أنه خلال المشي يفرز الجسم هرمونات تساعد على تخفيف التوتر وتحسن المزاج .

2-    الغذاء المتوازن :
ان الغذاء الذي يحتوي على النسب الصحية من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن حيث أن نقص المواد الضرورية للجسم خصوصاً بالمعادن والفيتامينات قد يسبب المرض النفسي .
3-    الاقلاع عن التدخين :
حيث أنه يؤدي الى خلل في افراز الدوبامين في الدماغ بسبب الاستعاضة عنه بالدوماين الناتج عن النيكوتين ونقص الدوبامين يؤدي بالتالي الى الاكتئاب .
4-    تنشة الاطفال في بيئة أسرية آمنة قدر الامكان .
5-    عدم التردد في اللجوء الى الطبيب أو الأخصائي النفسي في حال وجود اختلال في النواحي الأسرية أو الأجتماعية أو الوظيفية .



لماذا نتجنب الطبيب النفسي :

1-    عدم الالمام بطبيعة الأمراض النفسية وأسبابها والاعتقاد بأن المرض النفسي ليس مرض وانما هو تغيير في سلوك الانسان ناتج عن :
- العين أو الحسد
- السحر
- ضعف في شخصية المصاب أو قلة ايمانه
- عقاب من الله
- الظروف الاجتماعية أو المادية فقط بحيث ان معالجة هذه الظروف فقط سوف يشفي المريض
- سلوك غير قابل للتعديل ( الخجل , الدلال )
- التغيير الطبيعي الناتج عن التقدم بالعمر ( اكتئاب كبار السن ).

 2- ثقافة العيب والخوف من نظرة المجتمع .
  
3- الخوف من الأدوية النفسية والاعتقاد بأنها تسبب الادمان وأن الشخص لن يستطيع ايقافها أو أنها فقط مهدئات.

           علاج المرض النفسي :

يتطلب علاج المرض النفسي تظافر جهود المعالج والمريض والأهل , حيث أن من واجب المعالج أن يتعامل مع الشخص ليش فقط كمراجع بل كشخص بحاجة للمساعدة والمتابعة من عدة نواحي اجتماعية وسلوكية ووظيفية وهي لا تقل أهمية عن العلاج .
الاهل  يجب عليهم توفير بيئة مساندة ومتفهمة لتخفيف الضغوط والمتابعة المستمرة لالتزام الشخص بالعلاج والمراجعات وملاحظة أي تغييرات سلوكية وابلاغ المعالج بها اذا كان الشخص غير متعاون.
المريض عليه الالتزام بتعليمات المعالج وبالادوية وعدم التردد بوضع المعالج بصورة التغييرات التي تطرأ سواء الاجتماعية أو النفسية.

7 علامات تدل ان ذكائك اعلى من المعدل

                                                                                  

1- اضطراب المزاج احادي القطب ( الاكتئاب ) و ثنائي القطب ( الهوس والاكتئاب ) : 
حيث ان ارتفاع معدل الذكاء عند الاطفال له ارتباط بمرض ثنائي القطب عند البلوغ , وكذلك تثار حاليا العديد من النقاشات حول الارتباط بين المرض النفسي بشكل عام والقدرة على الابداع .

2- القلق : 
ربما هي صفة تطورت جينيا وارتبطت بقدرتنا على البقاء عبر ملايين السنيين من خلال خوفنا الدائم من المفترسات , ولذلك زادت فرصة بقاء الاذكياء القلقون .

3- الافكار الجديدة : 
تدل على الابتعاد عن النمطية , وعدم اخذ  الامور كمسلمات والبحث دائما عن  الاجابات .

4- الوحدة :
كلما زادت علاقات الشخص واندماجه اجتماعيا مع الاخرين ازدادت فرص ان يكون سعيدا ما عدا  الاذكياء حيث اشارت دراسات ان اندماج الشخص الذكي اكثر في العلاقات الاجتماعية انعكس سلبا على مستوى سعادته . 

5- السهر :
الاذكياء ينامون متأخرين (12:29م)بالمقارنة مع الاشخاص العاديين(11:41م)  وكذلك يستيقظون 32 دقيقة متأخرين عنهم . 

6- الثقة : 
اذا كانت لديك المقدرة ان تثق بالاخرين اكثر من غيرك فهذا يدل على انك تمتلك القدرة على الحكم على الناس وتمييز من منهم يستحق الثقة وهذه القدرة تدل على ارتفاع معدل ذكائك  .  

7- الكسل : 
الاشخاص الكسولين يميلون الى الاستغراق بالتفكير وبالتالي اعطاء المسائل وقتا اكثر قبل الحكم عليها وقبل اتخاذ القرارات , وبالتالي زيادة احتمالية اتخاذ القرارات الصحيحة والتفكير الاكثر يزيد من قوة الذاكرة ويحسن قدرة  تعاطي الشخص مع محيطه . 

www.spring.gov.uk

واجه الرهاب الاجتماعي




من يعاني من  هذه المشكلة   على الاغلب انه قد قرأ كثيرا عن الاسباب الاعراض طرق العلاج , ولابد انه قد مل من كثرة قراءة نفس العبارات او سماع نفس النصائح مثل لاتخف تشجع لاتضطرب لاتبتعد عن الناس وهو في قرارة نفسه يقول لو اني قادر على كل هذا لما كانت هناك مشكلة من الاصل .
من يقرأ هذه المقالة الان بشغف  يعرف ماهي أعراض الرهاب فلا داعي لذكرها , لكني سوف اعرج على بعض المواقف الاجتماعية التي تسبب هذه الاعراض لعل ان يكون من القراء شخص يعاني بدون ان يعلم . 
هذه المواقف مثل : 
الحفلات والمناسبات الاجتماعية - اجتماعات العمل - التكلم الى المسؤولين - التكلم بالهاتف - الاكل والشرب امام الناس - مقابلة الاشخاص الجدد - القاء محاضرة او التكلم امام حشد من الناس - ان تكون محور النقاش - ان تتعرض للمزاح المحرج بعض الشيء-  ان بنظر اليك الاخرين خلال عملك شيء معين - ان يطلب منك الاجابة في الفصل - استخدام الحمامات العامة . 

بداية حل المشكلة هو معرفة مصدرها 
المصدر هو الافكار السلبية عند هذا الشخص تجاه نفسه وهي :
 انا شخص غير محبوب لأني ممل - اذا تكلمت سوف اتلعثم او أصاب بالارتباك او الرجفة اواحمرار الوجه  او قد  اقول شيئا سخيفا ومضحك - اذا قلت نكتة قد لايضحك عليها احد - قد يلاحظ علي الجميع إرتباكي ويعتبرونني شخصا أخرق 

ثم تغيير هذه الافكار والمعتقدات الخاطئة من خلال سؤال نفسك : كم مرة حصل معي مثل هذه المواقف سابقا(قليل جدا وقد لايتذكره احد )  وهل انا نتأكد 100% من انها سوف تحدث معي مستقبلا (طبعا لا) وحتى وان حدثت هل فعلا سوف يعتقد الاخرين اني اخرق او ممل ( على الاغلب لا) وما مدى تأثير هذه المشكلة على حياتي المستقبلية هل انا قادر على ان اكمل حياتي معها على فرض انها لم تتحسن (بالطبع نعم ) . 

إذن : 
سجل الامور او المواقف التي تشعرك بهذا القلق من الاخف الى الاشد .
عرض نفسك لها بشكل مستمر حتى تشعر باختفاء القلق على الاقل في الكثير من المرات  ابتداءا من الاخف  : قل كلاما او اسأل سؤالا تعتقد انه سخيف مثل ان تسأل احد المارة عن مكان محل او شيء معيين وانت تقف أمامه عندها ستلاحظ ان قلقك من ان تتكلم كلاما قد يكون سخيفا مبالغ فيه . 
انتقل لموقف اخر مثل السلام على أي شخص في مكان عملك وكرره يوميا .
انتقل الى الموقف الاصعب تدريجيا .
شارك في الكلام خلال الحوارات ولو بشكل مقتضب سريع وفي كل مرة زد مدة الكلام ولو قليلا . 
شارك في نشاطات المجموعات حتى ولو لم تكن اجتماعية (عائلية)  مثل الأنشطة الرياضية  او الاعمال التطوعية .
أخيرا الممارسة مارس هذه الامور بأستمرار دائما فمع الممارسة تخف الاعراض حتى تختفى ويصعب عودتها.


العلاقة بين الاكتئاب والعقم عند النساء

من المعلوم ان الامراض النفسية مرتبطة بالكثير من الامراض الجسدية خصوصا الامراض الجلدية والامراض المتعلقة باضطراب جهاز المناعة وهذا الارتباط يكون أما بتزامنهما معا او ارتباطهما بالعامل الوراثي او تسبب كل منهما بحدوث الاخر .
كثيرا من الاحيان تحول سيدات مصابات بالعقم من عيادات النسائية الى العيادات النفسية والسبب هو ان الدواء النفسي قد يكون قد تسبب بحالة العقم المؤقت او العقم  القابل للعلاج , على العكس من هذا الاستنتاج فقد أشارت دراسات حديثة أجريت على مجموعة من النساء(2100) من سن 21 ولغاية 45 سنة تأخر حملهن , تبين ان 22%  قد أصبن سابقا بالاكتئاب 10% فقط (من 22%) يأخذن حاليا ادوية الاكتئاب ما يعني أن 90% من الحالات عانين من الاكتئاب من دون ادوية مضادة له حاليا . 
كذلك  تناول الادوية المهدئة مثل الفاليوم كحلول مؤقتة تزامن أخذها مع حدوث نسبة عالية من تأخر الحمل  وتناول الادوية المضادة للأكتئاب ارتبط مع نسبة شفاء عالية من العقم .
اذن الاكتئاب هو احد اسباب العقم المؤقت وقد يكون السبب هو حدوث اضطرابات فسيولوجية  تؤثر على التوازن الهرموني وعلاجه بالأدوية المضادة للأكتئاب يحسن فرص الحمل بنسبة كبيرة .

التأثير النفسي والجسدي للكرم


من المعروف والمدروس والمثبتة نتائجه ان الشخص الذي يعطي جزء من اهتمامه ووقته او ماله بشكل مستمر بمعنى الشخص الكريم ماديا واجتماعيا يتمتع بنتائج نفسية ايجابية ناتجة عن هذا السلوك , بل حتى ان المال الذي ينفقه الشخص على الاخرين (من المحتاجين طبعا) له تأثير اكثر ايجابية بكثير من المال الذي ينفقه الانسان على نفسه حيث ان ماينفقه على نفسه له تأثير وقتي ايجابي محدود غير دائم اما ما ينفقه على غيره يستمر بالتأثير الايجابي كلما تذكره الشخص وينعكس ايجابا على مزاجه ومقدار سعادته , اما ماهو جديد ويثير الدهشة ان يكون لهذا السلوك تأثير ايجابي على الصحة البدنية والامراض المزمنة ; استخلصت هذه الاستنتاجات من خلال دراسة اجريت على مجموعة من مرضى ارتفاع ضغط الدم حيث أعطي كل شخص مبلغ 40 دولار وقسموا الى مجموعتين الاولى طلب منها ان تنق النقود كل مريض على نفسه والمجموعة الثانية ينفق فيها كل مريض النقود على الاخرين وكانت النتائج ان المجموعة الثانية اظهرت تحسن ملموس على معدل ضغط الدم والذي تمت متابعته بشكل مستمر .

 هذه النتائج اولية وتتطلب المزيد من الدراسات المدعمة . من المنطقي ان يكون للحالة النفسية تأثير على معدل ضغط الدم عند  مرضى الضغط حيث ان مستوى التوتر له تأثير مباشر على القلب وغير مباشر لاسباب غير معروفة على الاوعية الدموية ومثال على ذلك ما يسمى بمتلازمة المريول الابيض وهي حالة ارتفاع الضغط لمجرد رؤية  الطبيب اوالممرض .

 الانسان هو مخلوق اجتماعي بطبعه وعلى مدار ملايين السنين كان اسلوب حياته قائم على المصلحة المشتركة بين اعضاء المجموعة او القبيلة وخلال حياة اسلافنا البدائية كانت فرصة النجاة والعيش في وسط الحيوانات المفترسة مرتبطة مباشرتا بمقدار التعاون بين افراد هذه المجموعات والقدرة على حماية كل شخص للآخر لذلك بقاء وصحة  الآخر يعني بقائنا وقد زرعت هذه الصفة   في جيناتنا, وما ميلنا نحو مساعدة الشخص الذي لانعرفه ان كان في خطر يهدد حياته وبشكل قد يهدد حياتنا في بعض الاحيان الا مثالا على هذه الصفة الموروثة .
 ولكن مع تطور حياة البشر وزوال الاخطار القديمة  المهددة لحياتهم اصبح ارتباطنا بالآخر اقل ضرورة فطرية لأن وجوده او عدمه غير مهم لبقائنا من الناحية البدائية والمرتبط بالحيوانات المفترسة وليس المقصود هنا الارتباط الذي اوجدته الحضارة والتي هي حديثة العهد جدا اذا ما قورنت بالفترة السحيقة التي سبقتها , ومع بعدنا هذا عن الآخر فقدنا جزء من المكافئة النفسية الطبيعية والرضى النفسي الذي ارتبط بمساعدتنا للآخر والمقصود بالمكافئة هنا  مايشعر به الانسان من لذة او متعة خلال ممارسة كل ما يضمن استمراريته و استمرارية جنسه مثل  الأكل و الشرب و الجنس .
 ونحن حين نساعد الاخرين سواءا ماديا او اجتماعيا نقوم بتنشيط واعادة هذه المكافئة الغريزية وتعزيز شعورنا بالامان والرضى عن النفس وبالتالي رفع درجة السعادة التي لا غنى عنها لحياة مستقرة , هادئة  و ممتعة .





 للمزيد من المعلومات والاستشارات شاركو بتعليقاتكم
 اذا اعجبتكم المقالة شاركوها عبر الروابط بالاسفل

تطوير قدرات الطفل




تميز الاطفال في مجالات عديدة ومن ضمنها المجال الاكاديمي لاتربطه علاقة تناسبية طردية مع مقدار صرامة الاهل في التعامل , وهو كذلك ليس كالمعدن حين تريد صقله فقط تقم بتسخينه ومن ثم طرقه , تميز الاطفال لايتأتى من كثرة القوانين الاسرية الصارمة او من الحزم والشدة .
أقل من 25% من المتميزين اكاديميا ورياضيا كان اهلهم حازمين في متابعتهم في هذه المجالات حسب الدراسات العالمية , و مقدار حزم الاهل في متابعة ابنائهم تحدده عدد القوانين الاسرية او الالتزامات اليومية  التي يجب على الطفل التقيد بها حيث ان الاسر الحازمة تلزم اطفالها بأربع التزامات فما فوق .
 نسبة كبيرة من المتميزين صرحوا بأن ارتباطهم في مجال معين والابداع فيه يعود الى حبهم لهذا المجال الناتج عن الترغيب سواءا من قبل الاهل او المعلم او المدرب .
الحزم والشدة يؤدي الى مشاعر سلبية تنعكس على الاداء والتحصيل , الترغيب والتحبيب يؤدي الى مشاعر ايجابية وابداعية , فلا الشدة والحزم الزائد مطلوب ولا الاهمال وعدم المتابعة مرغوب وخير الامور الوسط .



 للمزيد من المعلومات والاستشارات شاركو بتعليقاتكم
 اذا اعجبتكم المقالة شاركوها عبر الروابط بالاسفل

كيف تكون خلاقا




ان تكون خلاقا او مبدعا في مجال ما هو ميزة ليست فطرية تماما بمعنى ليست مرتبطة بجيناتك فقط بل هناك عوامل وجد انها تزيد الابداع والتميز في مجال ما , ومبدئها يقوم على تغيير النمطية السلوكية المثالية بمعنى تغيير السلوك المثالي او تغيير المحيط المثالي واستبداله بمحيط وسلوك خلاق غير نمطي فيه خروج بعض الشيء عن الرتابة التامة .
 من هذه الطرق :
1- ان يكون مكان عملك ليس هادئا تماما وليس شديد الازعاج بمعنى ان تعمل في مكان مع وجود خلفية فيها بعض التغيير من خلال وجود مستوى معيين من الاصوات او الازعاج , تفسير ذلك ان الهدوء التام في العمل يجعل فكرك و تركيزك منصب في اتجاه واحد وبالتالي تزيد الرتابة في التفكير فلا بأس من بعض الالهاء الجانبي .

2- بعض الفوضى على مكتبك يبعدك عن النمطية التامة في اتخاذ القرارات وعدم النمطية او المثالية يشجعك على سلوك بعض الطرق التي اهملها الاخرون وبالتالي يزيد الفرصة لان تكون مبدعا وخلاقا .

3-الضوء الخافت بعض الشيء خلال العمل يؤدي الى  تخفيف الاتصال البصري المباشر بمن يحيطون بك وبالتالي يعطيك مساحة اكبر من الحرية والبعد عن التفكير والسلوك النمطي .

4- مارس هواية معينة ( السباحة , الموسيقى , الرياضة ,  الطبخ ) فلديك القدرة على ممارسة اي هواية وأن تستمر فيها حتى لو ظننت في البداية ان عدم رغبتك في هذه الهواية قد لايجعلك مؤهلا لان تمارسها ويجب هنا ان نمييز بين الهواية والموهبة فالموهبة هي شيء فطري اما الهواية فهي شيء قابل للتعلم من قبل اي شخص عادي و لاترتبط بجيناته .

5- مارس رياضة المشي يوميا فقد دلت الدراسات ان من يمارسون المشي سواءا خارج البيت او على الاجهزة الرياضية يميلون الى ان يكونوا خلاقين ومتمييزين حيث ان الانسان خلال  المشي  يكون اكثر قدرة على محاورة نفسه وبالتالي اكثر قدرة على الغوص في ما يحيطه واكثر قدرة على التفكير الخلاق والمبدع .

6- اختلي بنفسك  يوميا  لمدة 10 دقائق والمقصود بالخلوة هنا هي الخلوة الفكرية متأملا بما يحيطك من ظروف وما تتوقع من المستقبل محاولا ايجاد الحلول او توقع النتائج من خلال المحاكاة الفكرية ( توقع مسارات معينة للأحداث والظروف ومحاولة التنبؤ بنتائجها) , هذه الخلوة تتيح لك سلوك طرق وممرات جديدة قد تقودك الى الابداع والتمييز .

هذه الممارسات صنفت بانها تزيد الفرصة بأن يكون الشخص خلاقا مبدعا بعد دراسات أجريت على اشخاص يمارسونها مقارنة بالاشخاص غير الممارسن لها , وبالتالي لاتعطي ضمانا لكل شخص بأن يحصل على النتائج الايجابية 100% .




 للمزيد من المعلومات والاستشارات شاركو بتعليقاتكم
 اذا اعجبتكم المقالة شاركوها عبر الروابط بالاسفل . 

تأثير احلام اليقظة على المزاج

في دراسة حديثة على مجموعة اشخاص تمت متابعتهم لحوالي 7 شهور تبين ان استغراق الانسان في التأمل الايجابي للمستقبل بمعنى تخيل نفسه في مواقف مفرحة او تخيل حصوله على امور يحلم بها تبيين ان هذا الاستغراق قد يكون له تأثير سلبي على المزاج .
 خلال الدراسة كانت نتائج فحوصات الاكتئاب لهؤلاء الاشخاص خلال جلسات التأمل الايجابي  تدل على تحسن المزاج بعكس  المتأملين بشكل سلبي , ولكن على المدى البعيد ( اشهر) كان التأثير عكسيا بمعنى ان الاشخاص الذين تأملو بشكل ايجابي كان مؤشر الاكتئاب عندهم اكبر من الاشخاص الذين تأملو بشكل سلبي .
ربما تكون هذه الملاحظة غير منطقية لدى البعض ولكن من خلال التحليل النفسي قد يكون الاصطدام بسلبيات المستقبل والتي لم تكن قد أخذت حيزها من التفكير أثر محبط عند مواجهتها بشكل عملي , وكذلك المواقف او الامور التي تخيلها الشخص قد لاتنتهي حسب ماكان يتأمل وبالتالي تسبب الاحباط ومن ثم زيادة الاعراض الاكتئابية .
ملاحظة : هذه مجرد دراسة واحدة ولم يثبت صحتها حتى الآن لذلك قد لاتكون صحيحة على الجميع .



 للمزيد من المعلومات والاستشارات شاركو بتعليقاتكم
 اذا اعجبتكم المقالة شاركوها عبر الروابط بالاسفل .